header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
AE
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

الفوائد الصحية لمادة مرافق الإنزيم Q10 (CoQ10)

14 يوليو 2017

إن مادة مرافق الإنزيم Q10 (CoQ10) هي عنصر أساسي في الميتوكندريون – وحدة إنتاج الطاقة في كل خلية من خلايا الجسم. وتشارك مادة (CoQ10) في تصنيع مركب الأدينوسين ثلاثي الفوسفات (ATP) – التي يستخدمها الجسم لإنتاج الطاقة. ويمكن اعتبار دور مادة (CoQ10) في الجسم بمثابة دور شمعة الاحتراق في محرك السيارة – بدون تلك الشرارة الأولية، فإن جسم الإنسان لا يمكن أن يعمل. 

يتم إنتاج مادة (CoQ10) داخل الجسم، ولكن في بعض الأحيان أجسامنا لا تنتج الكمية الكافية المطلوبة. القلب هو أحد أكثر أعضاء الجسم النشطة في التفاعلات الأيضية (التمثيل الغذائي)، ولذلك فإن أي خلل أو نقص في مادة (CoQ10) فسوف يؤثر سلبا على القلب أكثر من غيره، مما قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة. هذا الخلل أو النقص يمكن أن يظهر نتيجة لسوء التغذية، أو أسباب وراثية، أو عيوب مكتسبة قد تحد من إنتاج مادة (CoQ10)، أو لأسباب تتعلق بزيادة احتياجات الأنسجة. وقد تؤدي أمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك ارتفاع الكولسترول وكذلك ضغط الدم، إلى زيادة طلب الأنسجة الدموية على مادة (CoQ10). وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم سن الـ 50، قد يحتاجون إلى المزيد من مادة (CoQ10) لأن مستويات إنتاج هذه المادة تنخفض مع التقدم في السن.

هل هناك مصادر غذائية لمادة (CoQ10)؟ 

نعم، ولكن المصدر الغذائي النموذجي اليومي لمادة (CoQ10) لا يتجاوز 3 إلى 5 ملغ – وهو مستوى متدني جدا بالنسبة لما هو مطلوب لرفع مستويات الدم والأنسجة. اللحوم والدواجن والأسماك تُعتبر المصدر الرئيسي لمادة (CoQ10).

ما هي الاستخدامات الرئيسية لمادة (CoQ10)؟

تُستخدم المكملات الغذائية لمادة (CoQ10) في الغالب لعلاج أو منع أمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع الكولسترول، وارتفاع ضغط الدم، وقصور القلب، واعتلال عضلة القلب، وانسدال الصمام التاجي، وجراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي، والذبحة الصدرية. وقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية هذه الاستخدامات. وبالإضافة إلى ذلك، فقد تبين أن مادة (CoQ10) قد تكون مفيدة في مكافحة مرض السكري، وأمراض اللثة، ونقص المناعة، والسرطان، والسمنة، والضمور العضلي. 

كن على علم أنه قد يتعين عليك استخدام المكملات الغذائية لمادة (CoQ10) لفترة ثمانية أسابيع أو أكثر حتى ترى تحسنا ملحوظا على أي من هذه الأمراض.

كيف تقوم مادة (CoQ10) بتحسين وظائف القلب؟

تقوم مادة (CoQ10) بتعزيز إنتاج الطاقة في عضلة القلب وتعمل على شكل مضاد للأكسدة. إن النقص في مادة (CoQ10) هو أمر شائع بين المرضى الذين يعانون من أمراض القلب: لقد أظهرت نتائج الخزعة لأنسجة القلب من المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة نقصا واضحا في مادة (CoQ10) لحوالي 50 إلى 75 في المئة من تلك الحالات المرضية. ولذلك فإن تصحيح النقص في مادة (CoQ10) يمكن في كثير من الأحيان أن تنتج عنه نتائج طبية مثيرة للمرضى الذين يعانون من أي نوع من أمراض القلب.

هل يمكن لمادة (CoQ10) خفض ضغط الدم؟

تشير البحوث إلى أن 39 في المئة من المرضى الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع لديهم نقص في مادة (CoQ10). وقد أظهرت العديد من الدراسات أن المكملات الغذائية لمادة (CoQ10) تساعد في خفض ضغط الدم لدى المرضى الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع، إلا أن هذه النتيجة لا تظهر عادة إلا بعد استخدام تلك المكملات الغذائية لفترة تتراوح بين 8 إلى 10 أسابيع. كما أن الانخفاضات النموذجية في كلا من ضغطي الدم الانقباضي والانبساطي هي في نطاق 10 في المئة.

كيف تعزز مادة (CoQ10) وظائف الجهاز المناعي؟

تعتمد الأنسجة والخلايا التي تعمل ضمن وظائف المناعة اعتمادا كبيرا على الطاقة وتتطلب إمدادات كافية من مادة (CoQ10) لكي تتمكن من القيام بوظائفها على النحو الأمثل. وقد وثقت الدراسات والبحوث تأثير مادة (CoQ10) في تعزيز وظائف الجهاز المناعي. وبالإضافة إلى ذلك، يجب على مرضى السرطان استخدام مادة (CoQ10) بشكل حتمي بعد الخضوع لأي علاج كيميائي مرتبط بحالات سمية القلب، مثل الدوكسوروبيسين (الأدريامايسين) والأثرالين.

هل يمكن أن تساعد مادة (CoQ10) في تخفيف الوزن؟ 

بما أن مادة (CoQ10) هي عامل مساعد أساسي لإنتاج الطاقة، فمن الممكن أن النقص في مادة (CoQ10) أن يكون عامل في بعض حالات السمنة. وقد أظهرت دراسة أجريت على الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أن 52 في المائة منهم يعانون من مستويات منخفضة في مادة (CoQ10). وعندما أُعطي 100 ملغ يوميا من مادة (CoQ10) لأولئك المرضى، تمكنوا من فقدان الوزن بشكل ملحوظ. 

ما هو أفضل شكل من أشكال مادة (CoQ10)؟

مادة مرافق الإنزيم Q10 (CoQ10) متاحة في المقام الأول على شكل أقراص أو كبسولات. كما أن أفضل الممارسات تتمثل في أخذ كبسولات الجيلاتين اللينة من مادة (CoQ10) ذات القاعدة الزيتية أو تلك التي على شكل قابل للذوبان. ولزيادة تعزيز عملية الامتصاص، ينبغي أن تؤخذ مادة (CoQ10) مع الطعام.

 أعتقد أن أفضل شكل من أشكال مادة (CoQ10) في السوق هو (Clear Q) الذي تنتجه شركة Natural Factors. ولتعزيز عملية امتصاص الجسم واستخدامه لمادة (CoQ10)، فقد بدأت بعض الشركات المصنعة للمركبات الاصطناعية بمعالجة مادة (CoQ10) لتصبح أكثر قابلية للذوبان. إلا أن شركة Natural Factors اختارت أن تنتهج نهجا طبيعيا باستخدام الأسلوب المعروفة باسم ليبكوم "LipCom" (ضغط الدهون)، وهو أسلوب ينتظر حاليا الحصول على شهادة براءة الاختراع، حيث تقوم شركة Natural Factors بربط مادة (CoQ10) بأنقى شكل من أشكال فيتامين E الطبيعية المتاحة (Clear Base Vitamin E: د-ألفا توكوفيريل خلات، طبيعي 100 في المئة). والنتيجة هي منتج من مادة (CoQ10) الذي يتم امتصاصه واستخدامه من قبل الجسم بسهولة أكبر. 

في دراسة أولية، تم إعطاء بعض المرضى (Clear Q) والبعض الآخر مادة (CoQ10) النموذجية. وبعد ست ساعات، ارتفعت مستويات مادة (CoQ10) في الدم لدى المرضى الذين أخذوا (Clear Q) حوالي 235 في المئة أكثر من أولئك الذين أخذوا المنتج النموذجي. وبالإضافة إلى ذلك، فبعد الساعات الست من أخذ تلك المكملات، ارتفعت مستويات مادة (CoQ10) في الدم حتى وصلت إلى أكثر من 2,5 ميكروغرام لكل مللتر – وهو المعدل المطلوب لتحقيق النتائج المتسقة المطلوبة من مادة (CoQ10). مادة (CoQ10) موجودة في الدم على أشكال مؤكسدة (غير نشطة) ومخفضة (نشطة). زيادة الإجهاد التأكسدي أو انخفاض مستويات فيتامين E تعمل على تحويل المزيد من مادة (CoQ10) إلى شكلها المؤكسد. وتبين البحوث أن مستويات عالية من فيتامين E النقي تعمل على تعزيز الوظيفة البيولوجية لمادة (CoQ10)، والتي في المقابل تعمل على تعزيز نشاط فيتامين E.

ما هي الجرعة المناسبة من مادة (CoQ10) التي يتوجب علي أخذها؟ 

يوصى عادة بأخذ ما يتراوح بين 50 ملغ إلى 150 ملغ من مادة (CoQ10) يوميا، ولكن إذا كانت تلك المكملات فعالة، فهذا يعني أن مستويات مادة (CoQ10) في الدم يجب أن ترتفع إلى أكثر من 2,5 ميكروغرام لكل مللتر وأن تتم المحفاظة على هذا المستوى لفترة طويلة. مستوى مادة (CoQ10) الطبيعي في الدم هو 1 ميكروغرام لكل مللتر، ولذلك فمن الممكن أن يكون من الصعب تحقيق المستويات العلاجية لمادة (CoQ10) في الدم، وخاصة في ظل وجود أشكال الامتصاص السيئة لمادة (CoQ10). 

أما بالنسبة لما أوصي به أنا شخصيا: ابدأ بأخذ أربع كبسولات من (Clear Q) مع إحدى الوجبات. سوف يوفر لك ذلك حوالي 200 ملغ من مادة (CoQ10) و1600 وحدة دولية من فيتامين E. وبعد ذلك، خذ عدد 2 من كبسولات (Clear Q) يوميا لمدة أسبوع، ثم أنصح بالاستقرار على كبسولة واحدة يوميا للأشخاص الذين يصل وزنهم إلى 250 رطل وكبسولتين يوميا للأشخاص الذين يزيد وزنهم عن 250 رطل.

هل مادة (CoQ10) آمنة؟

مادة مرافق الإنزيم Q10 (CoQ10) آمنة جدا – لم يتم الإبلاغ عن أي آثار سلبية خطيرة، حتى عند استخدامها على المدى الطويل. ونظرا لأن مادة (CoQ10) لم يتم تقييمها على النساء الحوامل، فمن المستحسن عموما أن لا يتم استخدامها أثناء الحمل أو الرضاعة إلا إذا كانت الفوائد الطبية المحتملة  تفوق المخاطر(بحسب تقدير الطبيب).

هل تتفاعل مادة (CoQ10) مع أية أدوية؟

لا توجد تفاعلات سلبية معروفة بين مادة (CoQ10) وأية أدوية أو مغذيات، إلا أن هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تؤثر سلبا على مستويات مادة (CoQ10)، كما أن مادة (CoQ10) قد تكون قادرة في بعض الحالات على الحد من الآثار الجانبية لبعض الأدوية. فبالإضافة إلى الدور الفعال الذي تلعبه مادة (CoQ10) مع الدوكسوروبيسين (الأدريامايسين)، فقد تبين أن المكملات الغذائية لمادة (CoQ10) تلعب دورا في مواجهة بعض الآثار السلبية للأدوية الخاصة بخفض معدل الكولسترول، أو محصر البيتا، أو عقاقير العلاج النفسي. هناك أدوية مثل لوفاستاتين (ميفاكور)، برافاستاتين (برافاشول)، أتورفاستاتين (ليبيتور)، سيمفاستاتين (زوكور)، التي تُستخدم لخفض مستويات الكولسترول في الدم عن طريق تثبيط الانزيم (إتش أم جي-كو أيه ريدوكتاز) اللازم لإنتاج الكولسترول في الكبد. ولسوء الحظ، فإن هذه الأدوية تمنع أيضا إنتاج المواد الأخرى اللازمة لوظائف الجسم، بما في ذلك مادة (CoQ10). ولذلك، فإن تزويد الجسم بمكملات مادة (CoQ10) الغذائية (50 ملغ يوميا) هو أمر ضروري لمنع نفاذ هذه المادة في أنسجة الجسم الذي يستخدم هذه الأدوية.

المراجع والمصادر:

  1. Schandalik R, Gatti G, and Perucca E: Pharmacokinetics of silybin in bile following administration of silipide and silymarin in cholecystectomy patients. Arzneim Forsch 1992;42(7):964-8.
  2. Barzaghi N, et al.: Pharmacokinetic studies on IdB 1016, a silybin-phosphatidylcholine complex, in healthy human subjects. Eur J Drug Metab Pharmacokinet 1990;15(4):333-8.
  3. Mascarella S, et al.:Therapeutic and antilipoperoxidant effects of silybin-phosphatidylcholine complex in chronic liver disease: Preliminary results. Curr Ther Res 1993;53(1):98-102.
  4. Vailati A, et al.: Randomized open study of the dose-effect relationship of a short course of IdB 1016 in patients with viral or alcoholic hepatitis. Fitoterapia 1993;44(3):219-28.
  5. Marena C and Lampertico P: Preliminary clinical development of Silipide: A new complex of silybin in toxic liver disorders. Planta Medical 1991;57(S2):A124-5.
  6. Facino RM, et al.: Free radicals scavenging action and anti-enzyme activities of procyanidines from Vitis vinifera. A mechanism for their capillary protective action. Arzneim Forsch 1994;44:592-601.
  7.  Schwitters B and Masquelier J: OPC in Practice: Biflavanols and Their Application. Alfa Omega, Rome, Italy, 1993.
  8. Corbe C, Boisin JP and Siou A: Light vision and chorioretinal circulation. Study of the effect of procyanidolic oligomers (Endotelon). J Fr Ophtalmol 1988;11:453-60.
  9. Boissin JP, Corbe C and Siou A: Chorioretinal circulation and dazzling: use of procyanidol oligomers. Bull Soc Ophtalmol Fr 1988;88:173-4,177-9.
  10. Weihmayr T and Ernst E.Therapeutic effectiveness of Crataegus. Fortschr Med 1996;114:27–9.
  11. Schmidt U, et al.: Efficacy of the Hawthorn (Crataegus) preparation LI 132 in 78 patients with chronic congestive heart failure defined as NYHA functional class II. Phytomed 1994;1(1):17–24.
  12. Schussler M, Holzl J, Fricke U: Myocardial effects of flavonoids from Crataegus species. Arzneim Forsch 1995;45:842-5.
  13. Hertog MG, et al: Dietary antioxidant flavonoids and risk of coronary heart disease: the Zutphen Elderly Study. Lancet 1993;342:1007-11.
  14. Wegrowski J, Robert Am and Moczar M:The effect of procyanidolic oligomers on the composition of normal and hypercholesterolemic rabbit aortas. Biochem Pharmacol 1984;33:3491-7.
  15. Wilkinson EG, et al.: Bioenergetics in clinical medicine. VI. Adjunctive treatment of periodontal disease with coenzyme Q10. Res Commun Chem Pathol Pharmacol 1976;14:715-9.
  16. Hanioka T, et al.: Effect of topical application of coenzyme Q10 on adult periodontitis. Mol Aspects Med 1994;15(Suppl):S241-8.
  17. Folkers K, et al.: Increase in levels of IgG in serum of patients treated with coenzyme Q10. Res Comm Pathol Pharmacol 1982;38:335-8.
  18. Lockwood K, Moesgaard S, Folkers K. Partial and complete regression of breast cancer in patients in relation to dosage of coenzyme Q10. Biochem Biophys Res Comm 1994;199:1504-8.
  19.  Lockwood K, Moesgaard S,Yamamoto T, Folkers K. Progress on therapy of breast cancer with vitamin Q10 and the regression of metastases. Biochem Biophys Res Comm 1995;212:172-7.
  20. Iarussi D, et al.: Protective effect of coenzyme Q10 on anthracyclines cardiotoxicity: control study in children with acute lymphoblastic leukemia and non-Hodgkin lymphoma. Mol Aspects Med 1994;15(Suppl.):s207-12.
  21. van Gaal L, de Leeuw ID, Vadhanavikit S, and Folkers K: Exploratory study of coenzyme Q10 in obesity. In: Folkers K,Yamamura Y, eds: Biomedical and Clinical Aspects of Coenzyme Q, Vol 4. Elsevier Science Publ, Amsterdam,1984. pp369-73.
  22. Weiss M, et al.: Bioavailability of four oral coenzyme Q10 formulations in healthy volunteers. Molec Aspects Med 1994;15:273-80.
  23. Chopra RK, et al.: Relative bioavailability of coenzyme Q10 formulations in human subjects. Internat J Vit Nutr Res 1998;68:109-13.
  24. Malqvist ML, et al.: Bioavailability of two different formulations of coenzyme Q10 in healthy subjects. Asia Pacific J Clin Nutr 1998;7:37-40.
  25. Zhang Y,Turunen M, and Appelkvist EL: Restricted uptake of dietary coenzyme Q is in contrast to the unrestricted uptake of alpha-tocopherol into rat organs and cells. J Nutr 1996;126:2089-97.
  26. Ibrahim WH, et al.: Dietary coenzyme Q10 and vitamin E alter the status of these compounds in rat tissues and mitochondria. J Nutr 2000;130:2343-8.
  27. Kaikkonen J, et al.: Antioxidative efficacy of parallel and combinedsupplementation with coenzyme Q10 and d-alpha-tocopherol in mild lyhypercholesterolemic subjects: a randomized placebo-controlled clinicalstudy Free Radic Res 2000;33:329-40.
  28. Bargossi AM, et al.: Exogenous CoQ10 supplementation prevents plasma ubiquinone reduction induced by HMG-CoA reductase inhibitors. Mol Aspects Med 1994;15(Suppl.):s187-93.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

دليلك السريع إلى اللوتين والزياكسانثين

صحة

نصائح لتحافظ على صحتك خلال السفر لمناطق زمنية مختلفة

صحة

خلطات الزيوت العطرية المستوحاة من الحب